تم الاخترااق من قبل killer07 hacker

تم الاخترااق من قبل killer07 hacker

z1.l@hotmail.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أبو حُذَيفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ارض الطف
شيعي جديد


المنطقة : لبنان
عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: أبو حُذَيفة   الخميس فبراير 17, 2011 5:09 am

أبو حُذَيفة


ابنُ عتبة بن ربيعة بن عبدشمس بن عبدمَناف ( ت 12 هـ / 633م )، من كبار الصحابة ومن السابقين إلى الإسلام والمهاجرين إلى الحبشة والمدينة ممن اشتركوا في كثير من الغزوات والسَّرايا واستُشهِد في حرب اليمامة.
قال ابن سعد بأنّه كان له من العمر 53 أو 54 سنة عند وفاته، بينما ذكر ابن حجر أنه كان في السادسة والخمسين.
وهناك اختلاف في ضبط اسمه، فقد ذكر ابن سعد أن اسمه هو « هُشيم »، وقال ابن هشام إنه « مِهشم »، بينما قال خليفة بن خيّاط إنه « هشام »، وذكر البعض أيضاً أنه « هاشم ». ونبّه السهيلي إلى أن اسم أبي حذيفة بن عتبة هو « قيس »، وأن « مِهشم » هو شخص آخر من أبناء المغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم. وأمه فاطمة بنت صفوان بن أميّة الكِناني.
أسلم أبو حذيفة قبل أن يذهب النبيّ صلّى الله عليه وآله إلى دار الأرقم لدعوة الناس إلى الإسلام، فهَجَته أختُه هند زوجة أبي سفيان ببيتين من الشعر.
هاجر مع زوجته سهلة بنت سُهيل بن عمرو إلى الحبشة، وهناك وُلد ابنُه محمد. ويستنبط من عبارة ابن سعد أنه هاجر إلى الحبشة مرتين؛ وقد أيد الكلبي والبلاذري أيضاً هذا الرأي. وعندما ذاع في الحبشة النبأ الكاذب عن اعتناق كفار مكة للإسلام، عادت إلى مكة مجموعة من المسلمين المهاجرين، ولما علموا بكذب النبأ اختبأ بعضهم بينما أصبح البعض الآخر في حمى أحد كبار الكفار، وخلال ذلك أصبح أبو حذيفة في حمى أمية ( بن خلف ). وربّما كانت كلمة « أبيه » فيما ذكره ابن الأثير القائمة على أن أبا حذيفة أصبح في حمى أبيه عتبة، تصحيف كلمة « أمية ».
وكان من أوائل المهاجرين إلى المدينة، وقد أقام برفقة مولاه وابنه بالتبني « سالم » لدى عبّاد بن بشر، وقد آخى النبي صلّى الله عليه وآله بين أبي حذيفة وعبّاد.
شارك أبو حذيفة في غزوات بدر وأحد والخندق والحديبية وبقية المعارك، كما شارك في بعض السرايا ومنها السرية التي قادها حمزة بن عبدالمطلب التي كانت بعد 7 أشهر من الهجرة، والسرية التي قادها عبدالله بن جَحش وسرية قَطَن بقيادة أبي سلمة، واشترك في قتل أبيه من خلال توجيهه ضربة له في معركة بدر. واستناداً لما ذكره الكلبي، فإنه بعد استشهاد أبي حذيفة في اليمامة، تكفل عثمان بتأمين نفقات معيشة ابنه محمد الذي كان واحداً من الذين ثاروا على عثمان وحرضوا المصريين على الثورة ضده. وبعد قتل عثمان فرّ إلى الشام حيث قُتل على يد رشدين غلام معاوية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبو حُذَيفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تم الاخترااق من قبل killer07 hacker :: `·.¸¸.·¯`··._.· (القـســــــــم الاسٍـــــــلامي) `·.¸¸.·¯`··._.· :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: